** SHABAB & AL & IRAQ **
منتدى شبابي ترفيهي لكل شباب العراق % عزيزي الزائر نتمنى ان تقضي اوقات مفيد% لقد افرحتنا بدخولك الى المنتدى لكن لن تكمل فرحتنا الى بالتسجيل في المنتدى % THANCK YOU


*** WELCOME ***
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الوقت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صور حريم السلطان بتقنية ال HD
الخميس 14 مارس 2013, 8:02 pm من طرف master96

» ما الامور التي تزعج الرجل من المراة
الخميس 14 مارس 2013, 7:55 pm من طرف master96

» ابرز المشاكل التي تواجه المراهقين
الخميس 14 مارس 2013, 7:52 pm من طرف master96

» تحية حارة للعضو الجديد نور النجفية
الخميس 14 مارس 2013, 7:46 pm من طرف master96

» صور HD
السبت 23 فبراير 2013, 8:20 pm من طرف master96

» كيف تستيقظ لاداء صلاة الفجر!!!
الخميس 15 نوفمبر 2012, 6:09 pm من طرف master96

» انواع البراغيث والوقاية منها
الجمعة 28 سبتمبر 2012, 8:15 pm من طرف master96

» فوائد استنشاق هواء الصباح
الجمعة 28 سبتمبر 2012, 8:11 pm من طرف master96

» 9 نصائح لتجنب العقم
الجمعة 28 سبتمبر 2012, 8:09 pm من طرف master96

» ماذا تفعل اذا لدغك افعى او عقرب الخ...
الجمعة 28 سبتمبر 2012, 8:07 pm من طرف master96

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
master96
 
sun2012
 
soso2012
 
ابن دجلة
 
karwan1999
 
سميراحمد
 
ذئب الظلام
 
اوس العراقي
 
تميم الدباغ
 
حبيبي ياعراق
 
المواضيع الأكثر شعبية
اغرب الصور في العالم
صور اشباح حقيقية
صور طبيعية
حصريا تحميل اغنية محمد السالم ( باي باي )
تحميل الاغاني العراقية الجديدة والحصرية فقط على شبكة بغدادي الحبيبة
صور ريال مدريد
شاهدوا صور بيت ارسول (عليه الصلاة والسلام)
الان جميع مواعيد برامج mbc3
احلى واجمل صور حمامات
اجمل المناطق السياحية في اربيل
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات شباب العراق على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ** SHABAB & AL & IRAQ ** على موقع حفض الصفحات
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الجمعة 20 يوليو 2012, 1:05 am
سجل الزوار
عدد الزوار حاليا

شاطر | 
 

 حيات الشاعر محمد اقبال ج2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن دجلة


عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 03/07/2011

مُساهمةموضوع: حيات الشاعر محمد اقبال ج2   الأحد 03 يوليو 2011, 6:25 pm

Razz Razz Razz Razz Razz Razz Razz Razz Razz Razz Laughing Laughing Laughing Laughing Laughing :o :o :o :o :o :o :o :o

وهكذا يتصل في فكر إقبال العشق المتقد بالعلم المنير. العلم يستدعي السؤالات ويدرك الصفات. والعشق يقتحم العقبات ويشهد الذات ويولد المعجزات ويرفع الإنسان فوق النجوم النيرات.

ولا يتم هذا دون مراحل ولا بغير شروط. ففي البدء تنشأ في الذات المقاصد. وتتولد الرغبات، وتبرعم الآمال. ثم تدخل الذات ميدان النضال ومضمار الجد والكفاح. وفي غمرة الكفاح والجد والنضال تتسلح بالمبادئ السامية وتهتدي بالإيمان العميق فتضبط شهواتها، وتشذب نزعاتها وتهذب طباعها، وتوحد اتجاهها. أو ليس الرسول العظيم قال لأصحابه حين قدم من غزاة: "رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر. قالوا: وما الجهاد الأكبر؟ قال" جهاد النفس."

وهنا لابد من أن نقف فينة عند هذا الأثر وإن كان في تخريجه بعض العلل. نوضح فحواه إيضاحاً ينسجم مع ما أراده إقبال. وعندئذ نوكِّد بالاستطراد المناسب قصد الفيلسوف الشاعر دون أن نخرج من دائرة أفكاره.

يتضمن لفظ الجهاد اعتماد القوة في تغيير الواقع: واقع النفوس الباطن وواقع الحياة الخارجية. ولما كانت الأديان ثورة على الفساد وإحلالاً للنظام والوحدة لزم أن تتضمن تعاليمها اعتماد القوة في ذلك. لم تكن المسيحية كلها سلاماً. فلقد جاء في إنجيل متى قول السيد المسيح: "لا تظنوا أني جئت لألقي على الأرض سلاماً. لم آت لألقي سلاماً لكن سيفاً." إن الإنسان قد يضطر إلى حمل السلاح دفعاً للظلم وتحقيقاً للعدل وحفاظاً على الكرامة الإنسانية. وقد نشأ في العصر الحاضر التفريق بين الحرب العادلة والحرب الغاشمة. فالحرب والعدة والسلاح أمور خارجية لقهر المعتدين والمفسدين. وكذلك هي رمز لقهر الإنسان عدوه الكامن في نفسه وهو التشتت والهوى والنزعات الفاسدة حتى يحل فيها النظام والعدالة والوحدة. فنهاية الحربين الخارجية والباطنة السلام. وإنما اشتق الإسلام من السلام وهو غاية النفس والمجتمع. ويبدو حرب الأعداء أمراً يسيراً بالنسبة إلى حرب شتات النفوس وتوزعها. لأنه متى توحدت النفوس وساورها النظام والعدالة سهل التغلب على العدو الخارجي.

ولهذا جاز استعمال لفظ الجهاد في الميدانين واعتبار جهاد النفس الجهاد الأكبر كما جاز اعتماد السلاح رمزاً للموعظة الحسنة والكم الطيب والحجة البالغة. وقد اشتق العرب من مادة فصل: الفيصل للسيف والمفصل بكسر الميم للسان وقالوا: قول فصل وفصل الخطاب وحكم فيصل. وجاء في أساس البلاغة: رب كلام بالمفصل أشد من كِلامٍ بالمقصل" وقالوا: سيف مقصل أي قطاع، ولسان مقصل أي حديد ذرب. ويؤيد صحة الرمز والاستعارة هذين عامة ما جاء أيضاً في رؤيا القديس يوحنا: "وفي يده اليمنى سبعة كواكب ومن فيه يخرج سيف صارم ذو حدين" فالسيف الخارج من الفم لا معنى له إلا الكلم ووصفه ذا حدين إشارة إلى قوة البناء وقوة التدمير فيه.

وعندنا أن إقبالاً وعى كل الوعي مكانة البيان فنذر نفسه للشعر والفلسفة يدمر الفاسد ويبني الصحيح في نفس الإنسان متوجهاً إلى كيانه الذاتي منسجماً مع مبدأ جهاد النفس.

هذا ومن أهم أساليب البيان وأشدها تأثيراً الشعر وضرب الأمثال والتخيل والإتيان بقصص قصيرة معبرة. انظروا كيف يهاجم البغي والقوة الغاشمة وتقتيل النفوس بغير حق جشعاً وطمعاً في سرقة أموال الغير وسرقة أراضيهم. فقد قص قصة الشيخ ميانمير أحد كبار الصوفية إذ زاره أحد سلاطين الهند. وكان السلطان مولعاً بالحرب والتدمير. وبينما السلطان يلتمس من الشيخ أن يدعو له بالنصر تقدم أحد المريدين من الشيخ بدرهم قائلاً: كسبت هذا بكدّي وأرجو من سيدنا الشيخ أن يقبله مني. فقال الشيخ للمريد: أعط هذا الدرهم السلطان فهو أفقر الفقراء وأحرص الناس على الاستجداء كم أخرب بلاداً وقتل عباداً لبشبع!

وإذا جرى كل امرئ على أصول ضبط النفس ومكافحة الأهواء تضافرت الجهود وتلاقت الأعمال وتحول التشتت إلى التناسق والتفرق إلى التوافق، وصار التجزؤ والانقسام إلى الوحدة والالتئام. وسهل حل جميع العقد المنيعة المطلب والصعبة المرام. ذلك هو ملتقى الكمال للعلم والقوة وتلك نقطة الاتصال بين الفكر والعمل والعاطفة والعقل. عندئذ تتهيأ للإنسان خلافة الأرض.

وهنا نجد فيلسوف الذات يرفع قدر الإنسان وينوه بعظمته الفكرية ونشأته الروحية، ويوقع عليه المسؤولية الفردية الاجتماعية في تنظيم هذا العالم وذلك بالحرية الواعية الهادية والذاتية المتقدة العادلة والسمو المبدع:


أما أنا فلست أد


ري أين يعلو نظري

أنا تراب غير أنّ


الشمس دون جوهري


الإنسان مسؤول في الحياة. هو صانع ذاته ومجتمعه بالعمل والبناء والنضال والإتقان، وهو مدمرها ومدمر مجتمعه بالتواكل والتكاسل والإهمال. إنه يكافح إذا عرف ذاته وجوهره ليسمو فوق كل من العالم الذي صنعه الإنسان والعالم الذي خلقه الله. يتخيل إقبال حواراً ممتعاً بين الله والإنسان ليظهر سنا من السر الإلهي في العالم. يخاطب الله الإنسان: "أنا خلقت العالم من الماء والصلصال كما خلقت. وأنت خلقت الحواجز الجغرافية لإيران وتركية والتتر وغيرها. جعلت أنا الفاكهة تنبت من التراب واخترعت أنت السيف والقوس والنشاب. أهويت أنت على براعم الحديقة بالفأس. حبست أنت الطيور الصداحة في الأقفاص."

ويجيب الإنسان: رباه


الليل أنت خلقتَه


وأنا الذي اخترع السراج

والطين أنت صنعتَه


فجعلت منه أنا الزجاج

والبيد والغاباتُ صنعك


والجبال الشاهقات

منها جعلتُ أنا الحدائقَ


والجنان الزاهرات

وأنا الذي من صخرها


صقل المرايا اللامعات

وجعلت من سم الأفا


عي الرقش أنواع العلاج


أو ليس الإنسان جلاء هذا العالم وإنسان عينه على حد تعبير الصوفي الكبير محيي الدين بن عربي؟! أو ليس إن أحسن التصرف يستحق الخلافة حين حمل الأمانة؟!

إن الأصالة ليست الانقطاع عن الأصل ولا التنكب عن التراث. يأبى ذلك اللفظ العربي كما يأباه جذر مقابله الأجنبي Originality، Originalite إنها نسغ يتخلق من الأصل ويندفع بالعشق في الذات ويعلو بالفكر ويسمو بالنضال. ولعل شخصية إقبال مثال حي على هذه الأصالة الرائعة العالية.

ذلك أنه لم يتخلّ عن مضامين التراث التي وعاها ولا رفض قيم الحضارة الحديثة التي اطلع عليها وإنما كان وفيأ لمطالب الحياة المستجدة، أميناً على خزائن التراث الرفيعة. وإذا لهج بعض الفلسفات الفنية الحديثة بفكرة "الالتزام" فإنا لنجد فنه من أوله إلى آخره ملتزماً بحب الإنسان والسعي لإسعاده أيان كان. ينوه برفعته، ويشيده بسموه، ويوجهه إلى أنبل الغايات وأعلى المقاصد. وهو في أساليب تعبيره عن ذلك لا يقطع الصلة بين تشوف الحاضر وصور الماضي. هل أذكر عنوانات كتبه: رسالة الشرق، زبور العجم، تحفة الحجاز، جناح جبريل، الرسالة الخالدة؟؟ أو أذكر بعض القطع الشعرية الوجدانية الرقيقة مثل صدر الشاعر، الحكمة والشعر، العالم بلا قلب، ميلاد آدم، خمرة الشوق، النهر، قيمة الخطر، الوجود والعدم، مأدبة العشق، كلمة الحب!

لأورد ترجمة هذه القطعة الصغيرة "كلمة الحب" ذات الصور المحسوسة المتسلسلة يروي بعضها الخبر عن بعض، وكأنها لمعان البرق. يقول إقبال:

"عندي خبر هذه الكلمة. هي جذوة القلب. هي سر وليست بسر. أنا أنبئك بمن سمعها وأين سمعها. لقد سرقها الندى من السماء وأوحى بها إلى الوردة، وسمعها البلبل من الوردة، وحملها نسيم الصبا من البلبل".

كل قصائد إقبال جديرة بالعرض السليم والشرح الدقيق، ولكني أتجاوزها لأنوه بتعبير أصيل غدا متداولاً بين شعراء الشرق قديماً والغرب حديثاً، وهو تشبيه النفس الإنسانية في تشوقها أنوار المعالي بالفراشة تطوف بالسراج المتقد المتلألئ. فكما أن الفراشة تطوف حول النور المتوهج ثم ترمي بنفسها في لتحترق وتضيء، كذلك النفس في سعيها نحو المعالي تحترق مأخوذة بسنا المثل العليا.

ثمة أمثلة متعددة على ذلك سعدي الشيرازي وحافظ الشيرازي وفريد الدين العطار. وقد تناقل الباحثون التصوير البارع الذي صوره قديماً أحمد الغزالي أخو أبي حامد صاحب الأحياء. وهو أن الفراشة تطوف عاشقة للنور. ولكن لهيب الشمعة ينعطف نحوها فيصطلمها ويتغذى بها. وهكذا يصبح العاشق قوتاً لمعشوقه وليس المعشوق قوتاً لعاشقه. وقد جاء الشاعر الألماني المشهور "غوتي" فاهتدى بأساليب العرب والفرس واطلع على اللغتين العربية والفارسية، وسمى إحدى مجموعاته الشعرية "الديوان الشرقي للمؤلف الغربي". كتب في هذا الديوان قصيدة بعنوان "الشوق السعيد" اتخذ فيها الفراشة رمزاً لمن يعشق النور ويحترق به ليتحول إنساناً أي إنسان لا مجرد طيف يغمره الظلام.

ولما جاء إقبال عبّر أوجز تعبير عن حكاية الفراشة المحترقة فهو يصرح بأنها تحترق لتصبح هي نفسها شعلة مضيئة كالشمعة نفسها. هذا هو الوصال الحقيقي. ولحظة الاحتراق أفضل من العيش أعواماً دونه:


أحب احتراقي بنار اشتياقي


ولا أرتضي عيشة الخاملين

فناء الفراشة في النار يعلو


حياة الجبان طوال السنين


ويقول أيضاً:


معنى احتراق القلب في الإخلاص أن


القلب يصبح كله أنوارا

ولقد تحولت الفراشة شعلة


لما أن احترقت فصارت نارا


هذا الاحتراق هو احتراق الحب. الحب المسكر المصطلم، حب الإنسان لأخيه الإنسان حتى لا يكون في الأرض ظلم ولا استغلال ولا طغيان.

إن الإنسان إمكانية مرمية في الكون كما يقول بعض الوجوديين. لنقل مع إقبال: ذاتٌ مرمية في الوجود تلتقي بمزاياها وخصوصيتها بخصوصيات الذوات الأخرى ومزاياهم. تتلاقى هذه الذوات ليسند بعضها بعضاً وتتضامن في معراج الرقي والتقدم فتسمو وترتفع جميعاً وهكذا يكون سر السعادة الخفي واكسيرها السرمدي في تلاقي هذه الذوات وتضامنها ومودة بعضها لبعض وهكذا يستبين معنى هذين البيتين لإقبال:


لم ألق في هذا الوجود سعادة


كمودة الإنسان للإنسان

لما سكرت بخمرها القدسي لم


أحتج إلى تلك التي في الحان


لقد اعتاد الناس متى أعجبتهم حكمة أو قول بليغ أن يكتبوه بأحلى خط ويصنعوا له إطاراً منقوشاً بماء الذهب. ولما تعذر لديّ الذهب استبدلت به إطاراً من الشعر والأدب لكي أبرز فيه حكمة إقبال في هذين البيتين، حكمة الإسلام والعرب فقلت في الختام:


واهاً لإقبال سمت غاياته


لما تأمَّل رفعة الإنسان

الذات، يا للذَّات في آرائه


قبسٌ عليٌّ من علا الرحمن

لو أدرك الأحياء رفعة شأنها


ما كان من خسف ولا طغيان

كالليزر الوقاد ذاتُك فاتجه


بالذات نحو المجد والعرفان

فإذا تضافرت الذوات تناولت


ما تبتغيه من علا وأماني

الود رابطة الشعوب لو أنَّه


متحقق عاش الورى بأمان

ولما تنافرت القلوب وكافحت


سلب الحقوق وسَرقَةَ الأوطان

إقبال قد ناديت! هل سمع الندا


ظمأى الحروب وطغمة العدوان

صُنتَ السلام لكل قوم ذاتهم


متيممين حقائق العمران

يا للنداء تصوغه متميزاً


متسلسلاً من منهل الإيمان

أصفى وأعذب ما سمعت وما سرى


يوماً من الألحان في الآذان

هذا الإطار صنعته بحشاشتي


وبسهد أجفاني ووقد جناني:

"لم ألق في هذا الوجود سعادة


كمودة الإنسان للإنسان

لما سكرت بخمرها القدسي لم


أحتج إلى تلك التي في الحان"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حيات الشاعر محمد اقبال ج2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** SHABAB & AL & IRAQ ** :: *** منتديات القسم العام *** :: قسم الادب والثقافة-
انتقل الى: